1301002017

Page Last Update 28,5 2015
13/10/2017
15/10/2017 06:41 ص
التوقيع على مذكرة تفاهم بين " ابوظبي للتوزيع " ومؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانيّة

​​

         الشركة تتبنى إجراءات خاصة بتقديم الخدمات لأصحاب الهمم​​


قدمت شركة أبوظبي للتوزيع، احدى شركات هيئة مياه وكهرباء ابوظبي، عرضاً حياً ومباشراً يوضح الإجراءات الخاصة التي أدخلتها لتقديم خدماتها لمتعامليها من أصحاب الهمم وذلك من خلال مشاركتها ضمن جناح الهيئة في فعاليات أسبوع جيتكس للتكنولوجيا المقام في الفترة من 8 وحتى 12 أكتوبر 2017 في مركز دبي التجاري العالمي. وتضمن العرض إتاحة الفرصة لزوار المنصة للاتصال بمركز الاتصال التابع للشركة عبر الفيديو حيث يقوم أحد الموظفين المدربين بالتحدث معهم بلغة الاشارة والإجابة على كافة استفساراتهم وتقديم الخدمات لهم بما يلبي متطلباتهم.  

 

وقامت الشركة بإبرام مذكرة تفاهم مع مؤسسة زايد للرعاية الانسانيّة بشأن مساعدة المؤسّسة للشركة في الخدمات التي يمكن توفيرها لفئات أصحاب الهمم، وتم البدء فعليا ً بتدريب عدد 14 من موظفي مركز الاتصال وممثلي خدمة المتعاملين التابعين لشركة أبوظبي للتوزيع للتحدث بلغة الإشارة مما يعكس اهتمام الشركة بتوفير أفضل الخدمات لمتعامليها والتي تتلاءم مع متطلبات وظروف كل فئة منهم وتحقيق استراتيجية الشركة بهدف اسعاد المتعاملين من خلال الوصول اليهم بالخدمة التي تلبي احتياجاتهم ووضع الخدمة في متناول الجميع وتسهيل إجراءاتها.

 

وقع مذكرة التفاهم عن الشركة سعادة سعيد محمد السويدي مدير عام شركة أبوظبي للتوزيع، وعن مؤسسة زايد العليا لرعاية الإنسانية سعادة/ عبد الله عبد العالي الحميدان الأمين العام بالإنابة، وحضر مراسم التوقيع من المؤسّسة عبدالله الكمالي رئيس قطاع ذوي الاحتياجات الخاصة بالإنابة، نافع الحمادي مدير إدارة الشؤون المالية والإدارية بالإنابة، وهيا عبد الله مدير مكتب التخطيط الاستراتيجي، ومحمد السويدي مدير مكتب الأمين العام، وميثة المنصوري رئيس قسم الاعلام والعلاقات العامة، ونوال الشامسي أخصائي شراكات استراتيجية بالمؤسّسة.

 

وقال سعادة/ سعيد محمد السويدي إن هذه الاجراءات تأتي في: "إطار جهودنا لعكس صورة عن الشركة تبين أنها ليست جهة خدمية فقط وإنما مؤسسة تتفاعل مع المجتمع وتطلعات ورغبات أفراده المتباينة الأمر الذي يصب في دعم توجيهات قيادتنا لتحقيق السعادة لكافة مواطني دولة الإمارات والمقيمين فيها".     

 

وتبنت الشركة هذه الإجراءات وفقاً لتوجيهات قيادتنا الرشيدة وخطة أبوظبي 2020 والخطة الاستراتيجية للشركة والتي تعرف أصحاب الهمم بأنهم كبار السن والاشخاص الذي يعانون من صعوبات في الحركة أو البصر أو السمع أو التعلم أو أمراض مزمنة تتطلب توفير الرعاية الخاصة والمستمرة لهم وقد تتعرض حياتهم للخطر بسبب انقطاع خدمات المياه والكهرباء عنهم وذلك عملاً بالقانون الاتحادي رقم (29) لسنة 2006 والذي ينص على الحقوق وتوفير الرعاية والفرص المتساوية لهذه الفئات في مجالات التعليم والرعاية الصحية والتدريب والتأهيل ومدهم بجميع الخدمات في حدود قدراتهم وإمكاناتهم.

 

وحول كيفية التعامل مع الحالات المبرمجة لفصل الخدمات عنهم قال السويدي: "سيتم ابلاغ أصحاب الهمم بالانقطاعات المبرمجة لفصل الخدمة عنهم قبل يومين من الموعد المحدد لذلك وقبل خمسة أيام بالنسبة للمرضى الذين قد تتعرض حياتهم للخطر في حال انقطاع المياه والكهرباء عنهم مع تقديم الاستشارة لهم حول كيفية التعامل مع ذلك أو حتى توفير مولد متحرك خلال فترة انقطاع الكهرباء عنهم". وأضاف: "سيقوم موظفونا كذلك بزيارات لمساكن أصحاب الهمم لتوصيل المعدات الطبية بالمصادر البديلة للمياه والكهرباء خلال فترات الانقطاع المبرمجة أو غير المبرمجة للخدمة فضلاً عن تقديم الاستشارة لهم حول الاستخدام الفعال للمياه والكهرباء".  

إضافة ً إلى تحديد الممارسات التي تتبعها الشركة مع أصحاب الهمم بما يليق بمتطلباتهم فضلاً عن توفير مواقف للسيارات وكراسي متحركة ومداخل ومرافق صحية للجنسين تلبي متطلباتهم في كافة مباني وفروع الشركة لخدمة المتعاملين.

 

وقال السويدي: "تتضمن هذه الاجراءات تشكيل فرق عمل متخصصة في التعامل مع كافة احتياجات أصحاب الهمم يتم تدريبهم بواسطة المؤسسات المتخصصة في هذا المجال ووفقاً لأعلى المستويات إضافة لتركيب عدادات المياه والكهرباء، أو نقل القائم منها، في مواقع يسهل على اصحاب الهمم الوصول إليها مع توفير بطاقات تعريفية لكافة موظفيها وموظفي المقاولين العاملين لديها المخولين بالدخول إلى المساكن الخاصة بأصحاب الهمم".

 

من ناحيته رحب سعادة/ عبد الله الحميدان الأمين العام بالإنابة لمؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانيّة بالتوقيع على مذكرة التفاهم بين المؤسّسة وشركة أبوظبي للتوزيع مشيداً بالتعاون المشترك بين الجانبين، وقال إن الشركة شريك استراتيجي مهم للمؤسّسة في سعيها نحو تحقيق أهدافها الرئيسية بالعمل على دمج الفئات المشمولة برعايتها في المجتمع، مشيراً إلى أن المؤسّسة بفضل قيادتها وعلى رأسها سموّ الشيخ خالد بن زايد آل نهيان رئيس مجلس الإدارة لا تألو أي جهد في سبيل دعم أصحاب الهمم على اختلاف حالاتهم.

 

وأكد أن مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانيّة تستمد رؤيتها من الأهداف الاجتماعية الرئيسية الواردة في أجندة حكومة أبوظبي الرشيدة والتي تركز على تقديم الخدمات التعليمية والتأهيلية والعلاجية المساندة لفئات أصحاب الهمم وتأهيلهم للاندماج في مجتمعهم وتمكينهم من ممارسة أدوارهم تجاه أسرهم ووطنهم بكفاءة واقتدار.

 

ووجه الأمين العام الشكر لشركة ابوظبي للتوزيع ولكافة المسؤولين على تعاونهم الصادق مع المؤسّسة، وأكد على أهمية تقديم الدعم والرعاية من كافة الجهات والمؤسسات الحكومية والخاصة لفئات أصحاب الهمم لمساعدتهم على كسر العزلة والاندماج بصورة كاملة في المجتمع، ورحب بالتعاون مع كافة الجهات والمؤسسات فيما يخص تقديم خبرات " زايد العليا " لتدريب موظفي الدوائر والمؤسسات والشركات على كيفية التعاطي مع أصحاب الهمم، فضلاً عن التهيئة البيئية للعمل على أنجاح الجهود المبذولة لدعم أصحاب الهمم والمساعدة في تسهيل دمجهم في المجتمع للمشاركة في مسيرة التنمية الشاملة على أرض الدولة.

 نبذة عن مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية:

بأوامر من المغفور له صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان " رحمه الله"  أصدر صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان  رئيس الدولة  حفظه الله  آبان توليه مسؤولية ولاية العهد بتاريخ 19 أبريل عام 2004 الموافق  29 صفر لعام 1425 هجرية  القانون (2)  بإنشاء مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة في إمارة أبوظبي ويضم إليها جميع مراكز ومؤسسات دور الرعاية الإنسانية والخدمات الاجتماعية كما يضم إلى  المؤسسة  كل ما ينشأ  مستقبلاً من جهات في إمارة  أبوظبي لتحقيق الأهداف الإنسانية .

 

تقدم المؤسسة من خلال 16 مركز وناديين رياضيين على مستوى إمارة أبوظبي مجموعة من الخدمات المترابطة التي تهدف إلي تهيئة وتأهيل تلك الفئات للاندماج في المجتمع هي خدمات التدريب والتعليم والتأهيل المهني والعلاجي ( التقييم والتدخل المبكر والعلاج الطبيعي والوظيفي وعلاج النطق، وورش التدريب المهني) ، خدمات الرعاية النفسية والإرشاد الأسري، الأنشطة التربوية والرياضية المساندة.​